fbpx

أسباب تساقط الشعر | أهمها وكيف تتفادين تساقط الشعر وتعالجيه

تساقط الشعر يحدث في الذكور والإناث، ولكنه يحدث بشكل أكبر في الذكور وتسببه عوامل عديدة منها الهرمونات والسن والحالة الصحية العامة وسيتم ذكرها في هذا المقال.

أولاً قبل أن نتناول أسباب تساقط الشعر يجب معرفة كيف ينمو الشعر وما هي مراحل نموه.

كيفية نمو الشعر

ينمو الشعر في جميع أنحاء الجسم ما عدا كف اليد وباطن القدم ويختلف سمك الشعر من مكان إلى آخر ويوجد في الرأس أكثر من أي مكان آخر.

تتكون الشعرة من كيراتين وهو نوع من البروتين يتكون في البصيلة في طبقة الجلد الخارجية.

تنتج البصيلة خلايا شعر جديدة تدفع الخلايا القديمة إلى البروز واختراق الجلد فتظهر بشكل خيط من خلايا كيراتينية قديمة.

يوجد في رأس الإنسان حوالي من 100000 إلى 150000 شعرة يسقط منها 100 شعرة يومياً ويكون ذلك بشكل طبيعي لا يستدعي القلق.

يستمر 90 % من الشعر في النمو وكل بصيلة لها دورة حياة تتأثر فيها بعوامل كثيرة وتمر كل شعرة بثلاث مراحل وهي:

أناجين: مرحلة نمو الشعر بنشاط ويأخذ فترة من سنتين إلى ثمان سنوات.

كتاجين: وهي مرحلة انتقالية تكون ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

تيلوجين: مرحلة الراحة وتستمر من شهرين إلى ثلاثة شهور وتبدأ الشعرة في السقوط ليحل محلها شعرة جديدة تمر بكل هذه المراحل السابقة.

تساقط الشعر

أنواع تساقط الشعر

الصلع اللاإرادي(تساقط الشعر اللاإرادي) Involutional alopecia

ويحدث مع السن ويبدأ عدد كبير من الشعر في الدخول في مرحلة التيلوجين ويخف باقي الشعر ويصبح أقصر.

الصلع الأندروجيني Androgenic alopecia

فهو صلع وراثي يتأثر به الرجال والنساء على حد سواء يبدأ في سن العشرينات ويتميز في الذكور بانحسار الشعر من مقدمة الرأس ومنتصفه وزيادة سقوطه.

في النساء يسمى الصلع الأنثوي ويشمل معظم فروة الرأس ويصبح جميع الشعر هش ورقيق وضعيف.

الثعلبة الموضعية Alopecia areata

هو تساقط الشعر الفجائي في منطقة محددة أو أكثر في الرأس في سن الشباب والأطفال.

وإذا لم يعالج من المحتمل يتحول إلى الصلع الكلي ولكن في أغلب الحالات 90% منها يتعافى المريض ويرجع نمو الشعر مرة أخرى خلال سنوات.

الثعلبة العامة Alopecia universalis

تساقط الشعر في الجسم كله ويشمل الرأس والرموش والوجه وكل المناطق.

هوس نتف الشعر Trichotillomania

هي حالة نفسية تصيب بعض الأطفال ينتج عنها نتف الطفل لشعره وشده.

تساقط الشعر الكربي Telogen effluvium

يدخل عدد كبير من الشعر في مرحلة الراحة فيصبح معظم الشعر رقيق ويبدأ يتساقط بأعداد كبيرة ولهذه الحالة أسبابها كما أنها حالة مؤقتة.

تساقط الشعر الندبي

يحدث فيه تساقط الشعر بشكل دائم بسبب حدوث الالتهابات والندوب الجلدية مثل: التهاب النسيج الخلوي، والتهاب بصيلات الشعر، وحب الشباب، وبعض الأمراض الجلدية أو المناعية مثل مرض الذئبة والتي بدورها تؤثر على بصيلات الشعر وإتلافها وعدم تجدد نمو الشعر وبالتالي تساقطه.

كما أن بعض العادات السيئة تفعل ذلك مثل استخدام الفرشاة الساخنة وشد الشعر وربطه بعنف والتي تسبب تلف البصيلات وتؤدي إلى التساقط الدائم وصعوبة نمو الشعر مرة أخرى.

ما هي أسباب تساقط الشعر

أسباب كثيرة تؤثر على نمو الشعر وأيضاً تؤثر على تساقطه منها ما يلي:

الهرمونات

يتأثر نمو الشعر وتساقطه بنسب هرمون الأندروجين وهي هرمونات ذكرية موجودة في الذكور والإناث بنسب معينة.

الجينات

الوراثة تلعب دور كبير في نمو الشعر والأمراض التي تسبب تساقطه وفي نمط الصلع.

الضغط النفسي، الحمل والولادة، المرض، وبعض الإصابات الفطرية وكلها يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مؤقت.

الأدوية

بعض الأدوية تسبب تساقط الشعر بشكل كبير مثل أدوية علاج السرطان، أدوية علاج الضغط المرتفع مثل مضادات بيتا الأدرينالية.

الإصابات بالحروق والتعرض للتلف وأشعة اكس

يكون تساقط الشعر مؤقت ويرجع الشعر بعدها للنمو بمجرد التئام الحرق ولكن في بعض الأحيان عند حدوث ندبة يكون تساقط الشعر نهائياً.

الأمراض المناعية

عندما تهاجم مناعة الجسم بصيلات الشعر تؤدي إلى تساقط الشعر بأجزاء من مساحة الرأس alopecia areata ويمكن أن يعود للنمو بعدها، ولكن يتأثر الشعر الحديث بأن يكون أخف وأفتح في اللون.

الإجراءات التجميلية

بعض الإجراءات التجميلية العنيفة والمرهقة للشعر تؤدي إلى تساقط الشعر مثل الغسيل بالشامبو بكثرة واستخدام المواد الكيميائية الضارة مثل الصبغات ومواد فرد الشعر.

استخدام الحرارة في فرد الشعر أو تمويجه باستمرار.

شد وربط الشعر بعنف وكل هذه الأشياء تجعل الشعر متقصف وضعيف وسهل الكسر ورقيق.

يمكن بزوال الأسباب السابقة والعناية بالشعر وعلاجه أن يتحسن الشعر ويعود لطبيعته.

الحالات المرضية

الشعر يتأثر كسائر أعضاء الجسم بصحة الجسم ومرضه فبعض الأمراض تؤدي إلى تساقط الشعر مثل:

أمراض الغدة الدرقية، الذئبة، مرض السكر، أنيميا نقص الحديد، وأمراض التغذية.

وهذه الأمراض يمكن علاجها أو التحكم بها وبالتالي عند العلاج يقل التساقط ويمكن علاجه إلا إذا تكونت ندبات مثل ما يحدث في الذئبة فهذه الندبات تمنع إعادة نمو الشعر مرة أخرى.

الغذاء

تناول الأكل الخالي من البروتين أو أنظمة الرجيم القاسية تؤدي إلى تساقط الشعر المؤقت، ولذلك فإن تناول الأكل الصحي والمتنوع يساعد في علاج الشعر ويمنع تساقطه.

ما هي أعراض تساقط الشعر

يكون تساقط الشعر بشكل مفاجئ أو بالتدريج على حسب حالة كل إنسان سواء ذكر أو أنثى.

تساقط تدريجي: يبدأ في مقدمة الرأس وخاصة مع تقدم السن ويبدأ بترقق الشعر.

تساقط حلقي أو بقعي: ينشأ في صورة تساقط في بقع وأجزاء من الرأس والحواجب واللحية ويكون مصحوب بالهرش أحياناً.

التساقط الفجائي للشعر: ويكون سببه في غالب الأمر الحالة النفسية والصدمة والضغط النفسي والعصبي ويعود للنمو بزوال السبب.

التساقط العام للشعر في الجسم كله: يسببه بعض الأدوية مثل العلاج الكيميائي للسرطان ويعود الشعر للنمو بعد التعافي.

تساقط أجزاء على شكل بقع بها قشور ويرجع سببه غالباً للعدوى بالفطريات وتكون مصحوبة بالالتهابات واحمرار وحكة وتكسر الشعر في هذه المنطقة ويمكن علاج هذه الحالة.

تساقط الشعر
تساقط الشعر

علاج تساقط الشعر

معظم حالات تساقط الشعر يمكن علاجها بواسطة الأدوية أو منع المسبب أو علاج المرض المسبب لتساقط الشعر أو يتوقف تساقط الشعر من تلقاء نفسه مثل alopecia areata الثعلبة الموضعية.

الأدوية المستخدمة لعلاج تساقط الشعر

مينوكسيديل

يستخدم في حالة الصلع الوراثى للنساء والرجال في صورة لوسيون أو شامبو أو رغوة ويمكن استخدامه بدون وصفة طبية.

يستخدم للنساء مرة يوميا و للرجال مرتين يومياً.

يجب استخدامه لمدة ٦ شهور متواصلة على الأقل حتى تظهر نتيجته لوقف التساقط وإعادة نمو الشعر ويمكن استخدامه بلا توقف للاستفادة منه.

أعراضه الجانبية تشمل حدوث بعض التهيج في فروة الشعر ونمو الشعر بالمناطق المجاورة مثل الوجه.

فيناستيريد

يستخدم بالفم في صورة أقراص للرجال فقط ويمكنه تقليل تساقط الشعر.

من أعراضه الجانبية حدوث ضعف في القدرة الجنسية والرغبة الجنسية كما أنه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان البروستاتا.

أدوية أخرى

يمكن استخدام سبيرونولاكتون وديوتاستيريد كبدائل أخرى.

يمكن في حالة فشل الأدوية عمل زراعة الشعر وهذه تصلح في حالة وجود أماكن بالرأس بها بعض الشعر.

تغيير نمط الحياة

  • تغيير أسلوب الحياة والعلاجات الطبيعية
  • التخلص من الضغط النفسي والمسببات الأخرى
  • تناول الغذاء الصحي الغني بالبروتين
  • علاج الأمراض المسببة لتساقط الشعر
  • التوقف عن الأدوية المسببة للتساقط أو استبدالها
  • تجنب استخدام مواد التجميل المضرة للشعر وتجنب استخدام الحرارة
  • منع مسببات الحساسية وعلاج الفطريات إن وجدت
  • زيارة الطبيب لوصف العلاج اللازم والمتابعة

ختاماً

تساقط الشعر هو من أهم الأسباب التي تؤرق مما لها تأثير على المظهر العام. ويرجع أسباب التساقط إلى أسباب هرمونية وجينية ونمط الحياة و أسباب مرضية. يمكن علاج تساقط الشعر بتجنب أسبابه وعلاجها واستخدام أدوية تحفز نموه وتقلل من تساقط الشعر.

اقرئي أيضاً

تساقط الشعر وقت الرضاعة تغير طبيعي.. وإيه الحل؟

المصادر

عن Amany Aly

شاهد أيضاً

حب الشباب acne | مشكلة جلدية شائعة | أهم الأسباب والعلاج

Acne

اترك رد