fbpx

الرضاعة المستحثة الحل السحري لأمهات الاحتضان

في نوفمبر “شهر التوعية بالاحتضان” ناس كتير بتتحمس، لكن مازال الموضوع بيقابل بحواجز اجتماعية ونفسية، تيجي “الرضاعة المستحثة” وتحل الإشكاليات دي.

يعني ناس كتير تؤرقها فكرة “إزاي ندخل العيلة حد مش من صلبنا؟” أو “إزاي اكفل ولد ولما يكبر يعيش معايا وهو مش ابني البيولوجي؟”.

أو “إزاي اكفل بنت وكلها كام سنة تكبر تبقي عروسة وتعيش وسط زوجي واخواتي الشباب أو مع أولادي البيولوجيين الذكور؟”. 

لذلك النوع ده من الرضاعة بيعمل رابط بيولوجي وشرعي بين الأم وطفلها، وميبقاش غريب عن العيلة.

يعني إيه رضاعة مستحثة؟

يعني تحفيز إنتاج اللبن من ثدي الفتاة أو المرأة عشان تستطيع إرضاع طفل يصبح ابنها بالرضاعة عند إتمامه 5 رضعات مشبعات.

إزاي يتم إدرار اللبن؟

العملية دي بتعتمد على الهرمونات بشكل أساسي، قبل الولادة بتلعب هرمونات الحمل “الاستروجين والبروجيستيرون” دورها في تهيئة جسم الأم لإنتاج اللبن، وبعدين تيجي هرمونات زي “البرولاكتين” والـ “اوكسيتوسين” وتقوم بدورها أيضًا.

كذلك بعد الولادة بيلعب “مص الرضيع لثدي الأم” دور كبير في تحفيز إدرار اللبن وزيادة كميته.

عشان كده لو تناولت الأم أدوية هرمونية تحاكي هرمونات الحمل والرضاعة؛ ولو تم تشفيط الثدي بطريقة تحفز إنتاج اللبن؛ حتحصل الأم على لبن في ثديها تقدر ترضع بيه طفل بدون ولادة.

لذلك بنقول الرضاعة المستحثة بتخلي الرضاعة للعزباء ممكنة جدًا بدون حمل ولا حتى زواج.

طريقة إدرار الحليب لغير الحامل

ادوية ادرار الحليب

لما بتاخد الأم قرار الرضاعة المستحثة؛ بتزور عيادة أخصائي الرضاعة الطبيعية قبلها بشهور، اللي بيرشح لها محفزات إدرار الحليب المناسبة لحالتها، والبروتوكول ده يتضمن:

مدرات اللبن الدوائية

زي ما ذكرنا؛ عملية إفراز اللبن بتنظمها الهرمونات، وبالتالي بيستخدم الأطباء:

  • بدائل الاستروجين والبروجيستيرون “supplemental estrogen or progesterone”: هدف استخدامها هو محاكاة تأثير هرمونات الحمل على جسم المرأة، اللي بدورها بتجهز الغدد اللبنية في الثدي لإنتاج الحليب بعد الولادة.
  • مدرات تحفز وتزيد إنتاج اللبن “Galactogogues”: كتير منها بيلعب على مستقبلات الدوبامين اللي بتزيد إنتاج هرمون البرولاكتين المسؤول الأكبر عن إنتاج اللبن.

يجب التأكيد على ان الخطوة دي مش إلزامية، ويجب البدء فيها تحت إشراف الطبيب. 

تحفيز إدرار اللبن بالشفط 

ده العامل الأهم لتحفيز إنتاج اللبن، بتبدأ الأم فيه قبل رضاعة البيبي بشهرين تقريبًا؛ وتستخدم شفاط كهربائي جيد؛  وتتبع خطوات:

  • الشفط لمدة 5 دقائق؛  3مرات في اليوم.
  • يليه الشفط لمدة 10 دقائق؛ كل اربع ساعات، ويكون منهم مرة واحدة على الأقل بالليل.
  • ثم الشفط لمدة 15 أو 20 دقيقة، كل ساعتين او 3 ساعات.
  • بتتبع الأم أسلوب الشفط لحين وصول الطفل لها، وتبدأ تعتمد على رضاعته هو من ثدييها لاستمرار تحفيز إنتاج اللبن.
  • لو كمية اللبن قليلة؛ ممكن الأم تكمل شفط مع الرضاعة عشان تشجع زيادة اللبن.  

أعشاب ومشروبات مدرة للحليب

طبعًا تغذية الأم مهمة جدًا خلال فترة الرضاعة لصحتها وزيادة اللبن للبيبي، يعني شرب الماء بكمية مناسبة، والاهتمام بالفاكهة والمكسرات والبروتين مهمين جدًا.

كمان في بعض الأعشاب والمكونات الغذائية لها تأثير مباشر على زيادة اللبن، زي:

  • الحلبة.
  • الثوم.
  • الجنزبيل.
  • السبيرولينا.
  • الخميرة البيرة.
  • الشمر.

اقرأ أيضًا: رشا مكي في حوارنا معها.. “الكفالة مش سهلة لكن تستاهل”

هل جودة لبن الرضاعة المستحثة أقل؟

سؤال مهم ممكن يؤرق الأم المحتضنة، ولكن إجابته مطمئنة للغاية، لأن الدراسات أثبتت أن تركيب الحليب الناتج عن الرضاعة المستحثة يشابه تركيب الحليب الطبيعي للأم الحامل.

يحتوي نفس عدد الأجسام المضادة والأجسام المناعية، يعني الطفل حياخد استفادة كاملة من الرضاعة.

الأعراض الجانبية للرضاعة المستحثة

هرمونات الأم بتتغير عشان تغير حالة الجسم وتهيئة للرضاعة، بالتالي ممكن يحصل شوية تقلبات زي:

  • اضطرابات الدورة الشهرية: ممكن تتقطع أو تتلغبط مواعيدها، يعني الأم المحتضنة ممكن ترضع نضيف تمامًا زي الأم بالولادة.
  • تغير حالة الثدي: زي الشعور بتقله أو سخونة أو غمقان الحلمات؛ وده طبيعي جدًا للتحضير للرضاعة.
  • تغييرات مزاجية: بسبب هرمونات الرضاعة أو آثار جانبية لمرحلة العلاج الهرموني المستخدم قبل نزول اللبن.

لذلك بنأكد أن الأم المحتضنة بتحتاج دعم نفسي وعاطفي خلال رحلتها لأنها بتمر بتغيرات جديدة في جسمها بالإضافة لشعور المسؤولية المقلق، فرفقًا بها.

الرضاعة المستحثة وبناء رابطة عاطفية

كتير بنتكلم عن فوائد الرضاعة الطبيعية وأهميتها للأم والطفل بعد الولادة، لكن هل رضاعة الطفل المحتضن بينتج عنها فائدة أكبر من مجرد تغذية الطفل؟

طبعًا نعم، اتكلمت ورقة بحثية اتنشرت في “International Breastfeeding Journal” عن أهمية الرضاعة الطبيعية لأطفال التبني.

وقالت أن التقارب الجسدي وملامسة الجلد أثناء الرضاعة مهم جدًا في إفراز هرمونات تساعد على تهدئة القلق والتوتر وتعلى الشعور بالسعادة عند كل من الأم والطفل.

كمان قالت أن أطفال التبني بنسبة كبيرة بيكونوا اتعرضوا لصدمة انفصال في بداية حياتهم قبل تبنيهم؛ بالتالي بتساعدهم الرضاعة على تخطي الصدمة دي وبناء ارتباط نفسي قوي مع الأم الجديدة.

بالتالي بتساعدهم على بناء علاقات صحية في المستقبل بعكس الأطفال اللي بتظل معاهم عقدة الترك والانفصال.

في النهاية نرجو أن المقال يكون تناول التجربة من كل جوانبها، ويكون نقطة ضوء في طريق الأم اللي بتفكر في الاحتضان، وتلاقي في الرضاعة المستحثة مفتاح سحري لكل ما يقلقها.

المصادر

Mayoclinic

Llli.org

Healthline

Pubmed

womenshealthtoday

عن Asmaa Shahawy

شاهد أيضاً

علاج كتل الثدي أثناء الرضاعة | أفضل 4 علاجات منزلية

يعتبر علاج كتل الثدي أثناء الرضاعة من أهم المواضيع التي تبحث عنها الأمهات المرضعات في …

اترك رد